حذرت السفارة الأميركية رعاياها في مصر أن يتجنبوا أي تجمعات أو مظاهرات يوم 25 يناير والذي يوافق عيد الشرطة المصرية وذكرى ثورة 25 يناير 2011.

جاء ذلك في بيان على صفحة السفارة الأميركية باللغه الإنجليزية.

وذكرت السفارة أنه حدث في الأعوام الماضية في ذكرى هذا اليوم بعض الاضطرابات والمظاهرات، ومن غير المستبعد أن يحدث أيضا هذا العام، ولذلك قامت الحكومة المصرية بنشر قوات أمن إضافية في أنحاء البلاد تحسبا لذلك.

من جانبه، قام اللواء مجدي عبدالغفار، وزير الداخلية المصري، بجولة مفاجئة لميادين ومناطق التظاهرات في مصر، مثل ميدان التحرير والنهضة ومصطفى محمود قبل يوم واحد من الاحتفال بذكرى 25 يناير للتأكد من تنفيذ الخطط الأمنية ومتابعة الأداء الأمني ميدانيا في مختلف المواقع.