قال بيان منسوب لجماعة “ولاية سيناء”، التي تنشط في محافظة شمال سيناء المصرية، الجمعة، إن الجماعة الموالية لتنظيم “داعش” مسؤولة عن هجوم أوقع 9 قتلى على الأقل، بينهم 6 من قوات الشرطة قرب القاهرة.

ووقع الهجوم مساء الخميس خلال قيام قوات الشرطة بمداهمة شقة بعد بلاغ عن وجود متشددين بها وبحوزتهم متفجرات. وقالت وزارة الداخلية إن عبوة ناسفة انفجرت خلال المداهمة أوقعت القتلى وأكثر من 13 مصاباً.

وقال بيان جماعة “ولاية سيناء” الذي نشر على الإنترنت إن عناصر الجماعة فجروا المنزل الملغوم خلال مداهمة قوات الشرطة له.

وألقت قوات الأمن القبض على 6 من قيادات جماعة الإخوان في محافظة المنيا أثناء عقدهم اجتماعاً تنظيمياً. وعثرت الشرطة بحوزة المتهمين على مبالغ مالية بعشرات آلاف الدولارات والجنيهات المصرية، إلى جانب منشورات تحمل عبارات عدائية، وأربعة فلاشات تحوي ملفات عناوين عدة.

من جهته، ذكر مصدر أمني بمديرية أمن الجيزة لـ”العربية.نت” أن الانفجار وقع في شارع ترعة السيسي، حيث انفجرت عبوة ناسفة أثناء مداهمة قوات الأمن لوكر إرهابي بمنطقة ترعة السيسي القريبة من الأهرامات وفنادق سياحية عدة، أسفرت عن سقوط القتلى والمصابين.

وأضاف المصدر أن الأجهزة الأمنية وصلتها معلومات تفيد باختباء عدد من العناصر الإرهابية داخل إحدى الشقق بالمنطقة، وقيامهم بتصنيع عبوات ناسفة بها، وخلال المداهمة انفجرت إحداها.

ويأتي الانفجار قبل أيام من ذكرى ثورة 25 يناير 2011 التي أطاحت بنظام حسني مبارك.

ودعت جماعة الإخوان المسلمين إلى تنظيم احتجاجات طيلة شهر يناير، ولكن قدرتها على الحشد تراجعت.

وعززت السلطات المصرية الانتشار الأمني في أنحاء مصر بما فيها حول ميدان التحرير في وسط القاهرة الذي شكل مركزاً للثورة.