احتجزت السلطات المصرية سيدة مسنة تبلغ من العمر 65 عاما للاشتباه بإصابتها بفيروس كورونا.

وقال الدكتور عبدالناصر حميدة، مدير عام الطب الوقائي بمحافظة البحيرة شمال مصر لـ”العربية.نت”، إن أطباء مستشفى الصدر بدمنهور اشتبهوا في إصابة السيدة بفيروس كورونا، مشيرا إلى أنها وصلت البلاد يوم 15 يناير الماضي قادمة من دولة عربية، ودخلت المستشفى يوم 20 يناير بعد ظهور أعراض عليها تشبه أعراض كورونا، وتم احتجازها بالعناية المركزة بمستشفى الصدر بدمنهور.

وأضاف أنه تم أخذ عينات منها وإرسالها للمعامل المركزية لتحليلها، والتأكد من إصابتها بالفيروس من عدمه.

وكانت المحافظة قد أعلنت حالة الطوارئ القصوى بعد وفاة الحالة الخامسة لمريض مصاب بأنفلونزا الخنازير، أمس الخميس.

وقال علاء عثمان، وكيل وزارة الصحة بالمحافظة، لـ”العربية.نت”، إن “المحافظة أعلنت حالة الطوارئ في جميع المستشفيات، وتم التأكد من توافر عقار “تامفلو” لمواجهة حالات إنفلونزا الخنازير والطيور، حيث بلغ عدد المشتبه بإصابتهم بالمرض 347 حالة، منهم 131 حالة تم التأكد منها، وتوفي منهم 5 حالات حتى الآن، ويوجد 4 حالات في العناية المركزة، بينما شفيت 122 حالة.