خفضت الشرطة الاتحادية الكندية حصيلة إطلاق نار، الجمعة، في مدرسة ثانوية تقع في منطقة مخصصة للسكان الأصليين وسط البلاد، إلى أربعة قتلى وليس خمسة كما سبق وأعلن رئيس الوزراء.

وقالت مفوضة الشرطة الاتحادية في مقاطعة ساسكاتشيوان، مورين ليفي، إنه “إزاء مأساة مماثلة، هناك الكثير من المعلومات التي يتم تبادلها بسرعة، وكنا أكدنا وجود خمسة قتلى، لكن ليس لدينا إلا أربع وفيات”، مشيرة إلى “عدد من الجرحى” دون تقديم رقم.

وكان رئيس الوزراء الكندي، جاستن ترودو، قد أعلن في تصريحات من دافوس (سويسرا)، عن مقتل خمسة أشخاص وإصابة اثنين آخرين بجروح خطرة.

وأطلق شاب النار نحو الساعة 13.00 بالتوقيت المحلي (19.00 بتوقيت غرينتش) في مدرسة للسكان الأصليين الهنود في لوتشي شمال مقاطعة ساسكاتشيوان (وسط)، وفق ما نقلت وسائل إعلام محلية عن شهود.

وهذه أسوأ عملية إطلاق نار في مدرسة في كندا منذ 26 عاماً.