نشر المصري أحمد جويلي والد نجوى جويلي أصغر نائبة في برلمان إسبانيا عدة صور لها وهي تترأس الجلسة الافتتاحية للبرلمان الإسباني.

وقال جويلي إنه فخور ومعتز بابنته نجوى، واصفا إياها ببنت ثورة ٢٥ يناير في مصر حيث دعمتها وساندتها ووقفت بجوار شبابها قائلا: “إن نجوى أشرفت على انتخاب رئيس المجلس في أولى جلسات مجلس النواب الإسباني”.

وأضاف أن ابنته أدارت الجلسة الافتتاحية لسببين الأول أنها أصغر الأعضاء سنا من مواليد العام 1991 وتبلغ من العمر 25 عاما، والثاني باعتبارها أكثر النواب حصولا على الأصوات خلال الانتخابات.

وكشف جويلي والد نجوى من قبل لـ”العربية نت” قصته وقصة نجوى منذ طفولته في أسوان وحتى تتويج نجوى وإعلان فوزها بمقعد في برلمان إسبانيا.

وقال إنه من النوبة بأسوان والتحق بكلية الآداب جامعة القاهرة ثم ترك مصر وذهب الى إسبانيا وتزوج إسبانية وأنجب منها نجوى، وأصبح من رجال الأعمال في إسبانيا.

وحصلت نجوى على شهادة في علم النفس من جامعة الباسك، إضافة لدرجة الماجستير في علم النفس التعليمي، وهي متخصصة بعلم نفس الأطفال وكانت أحد المؤسسين لحزب “بوديموس” ويعني بالعربية “نحن نستطيع”، كما أنها عضو برئاسة مجلس الحزب عن مقاطعة الباسك وعضو لجنته المركزية ومسؤولة عن تواجد الحزب في الشبكات الاجتماعية والتواصل مع الأحزاب.