أطلق مجهولون النار على حافلة تقل سياحاً، يتردد أنهم إسرائيليون في مصر دون وقوع إصابات.

وذكر شهود عيان أن ما لا يقل عن 20 شخصاً كانوا في مسيرة بشارع الأهرام جنوب العاصمة المصرية القاهرة أطلقوا النيران والشماريخ على حافلة تقل سياحاً أمام فندق “الأهرامات الثلاثة” في الشارع، وفروا هاربين، فيما ذكر مصدر أمني لـ”العربية.نت” أنه تم توقيف أحد هؤلاء الجناة وسيتم ضبط الباقين تباعاً وخلال ساعات.

وقال المصدر إن مجهولين يرتدون أقنعة كانوا في مسيرة تابعة لجماعة “الإخوان” المحظورة بالشارع، وفور وصولهم لمسافة قريبة من الفندق سارعوا بإطلاق النيران على حافلة كانت تقف أمامه محدثين تلفيات بالفندق وواجهته وعدة سيارات أخرى كانت تقف أمامه وفروا هاربين، مضيفاً أن الحادث لم يسفر عن أي إصابات.

في سياق متصل، كشف مصدر أمني لصحيفة “المصري اليوم” أن الحافلة التي تعرضت لإطلاق النيران كانت تقل سياحاً إسرائيليين، وأنه لا توجد أي حالات إصابات بين السياح، أو رواد الفندق، وأن الهجوم كان يستهدف الحافلة والفندق.

إلى ذلك انتقل فريق من نيابة العمرانية لموقع الحادث للمعاينة والتحقيق، حيث كشفت التحقيقات الأولية أن مسيرة من أعضاء جماعة “الإخوان” أثناء سيرها بشارع الهرم أطلقت عدداً من الشماريخ والألعاب النارية تجاه الفندق، مما أدى لتهشم الواجهات الزجاجية.

بيان الداخلية المصرية

وصرح مسؤول مركز الإعلام الأمنى بوزارة الداخلية المصرية أنه “صباح اليوم الخميس قام مجهولون يقدر عددهم بحوالي 15 شخصاً بالتجمع بأحد الشوارع الجانبيه بالمنطقة المحيطة بفندق الأهرامات الثلاثة بشارع الهرم دائرة قسم شرطة الطالبية، وأثناء مرورهم أمام الفندق قاموا بإطلاق شماريخ تجاه الخدمات الأمنية المعينة لملاحظة الحالة، مما دعاها للتعامل معهم لتفريقهم”.

وقال إن “أحد المتجمعين قام بإطلاق أعيرة خرطوش تجاه الخدمة الأمنية أمام الفندق، وأسفر ذلك عن حدوث بعض التلفيات بزجاج الفندق وكذا تلفيات بزجاج أحد الأتوبيسات السياحية تصادف تواجده أمامه دون وقوع أى إصابات”.

وأشار إلى أن “القوات قامت بملاحقة تلك العناصر وتمكنت من إلقاء القبض على أحد المشتبه فيهم كان يختبئ خلف الفندق، وتكثف الأجهزة الأمنية جهودها فى تحديد وضبط العناصر المشاركة فى الواقعة”.