رد الفنان هشام سليم على ما قالته الفنانة ياسمين عبد العزيز، فيما يخص القضية المثارة في الوقت الحالي، والتي حكم فيها على ابنة هشام سليم بالسجن 3 أشهر بتهمة ضرب ياسمين عبد العزيز.

وأوضح سليم في تصريحات خاصة لـ “العربية.نت”، أنه كان مسافرا أثناء الواقعة التي حدثت، وأن ياسمين عبد العزيز هي من ذهبت وتحرشت بابنتيه أمام الشاليه، وذلك على عكس ما تقول ياسمين، مشيرا إلى أن هذا ليس الموقف الأول الذي تقوم به ياسمين عبد العزيز.

وأعرب هشام سليم عن ثقته في انتهاء الأمر من خلال القضاء، وشن هجوما كبيرا على ياسمين عبد العزيز قائلا: “أحسن ليها تتكلم بذوق، وأنا لحد دلوقتى مش راضي أتدخل”، موجها لها رسالة بقوله: “بطلي كذب”، خاصة وأن هناك تناقض بين روايتها الأصلية التي قالت فيها إنها تشتكي من صوت التلفاز العالي، وما ذكرته مؤخرا أن هناك حفلات صاخبة تقام، وبالتالي فما هو الأكثر إزعاجا التلفاز أم الحفلات؟ قائلا: “لو سمحتي لما تكذبي، اكذبي صح”.

وحول ما قالته ياسمين عبد العزيز عن كون بناته يقمن حفلات صاخبه حتى الصباح بصحبة أولاد، علق على الأمر قائلا: “أنا بناتي مربيهم، ودي حاجة متخصهاش، ده كلام فاضي وعيب”.

كما أشار إلى كون ياسمين عبد العزيز لا تعرف طبيعة هذه المناطق السكنية الراقية، والتي يتواجد بها أشخاص محترمون.

كما أكد أن ياسمين عبد العزيز استعانت بحراس شخصيين في الأزمة، وقامت باختصام ابنته نورا في البداية، ومن بعدها قامت بشكوى زين التي كانت متواجدة مع اختها الصغيرة البالغة من العمر 15 عاما.

وفي ختام تصريحاته وردا على ما قيل عن كونه لم يتصل بياسمين عبد العزيز ليعتذر لها، فقد أكد أنه لم يعتذر بالفعل، ولكنه حاول الاتصال بها من أجل معرفة ما جرى في بداية الأمر. كما أوضح أن ياسمين يبدو أنها لا تعرف طبيعة هذه المناطق السكنية الراقية، خاصة وأنها من السكان الجدد، وإن كانت تشعر بالضيق من الأشخاص هناك فعليها أن تترك المنطقة.