ارتفع عدد ضحايا غرق عبارة نيلية، في محافظة كفر الشيخ شمال مصر إلى 15 شخصا. وتواصل فرق الإنقاذ البحث عن جثث أخرى، فيما تمكنت فرق الإنقاذ من انتشال 5 أشخاص من الأهالي.

يذكر أن العبارة كانت تنقل الأهالي، مساء الخميس، وعلى متنها 21 شخصا من قرية ديروط بمحافظة البحيرة عبر نهر النيل إلى قرية سنديون التابعة لمركز فوة بكفر الشيخ.

وتكثر حوادث غرق العبارات في مصر ومعظمها ناجم عن مشاكل في الصيانة والإهمال.

والعبارات المستخدمة لنقل المواطنين في النيل عادة ما تكون صغيرة، لكن مشغليها يحملونها أكثر من طاقتها لمضاعفة الأرباح.

من جانبها، قررت غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي في مصر صرف 10 آلاف جنيه لأسرة كل متوفي في حادث غرق معدية قبالة قرية سنديون التابعة لمركز فوة بمحافظة كفر الشيخ و2000 لكل مصاب.

وقالت الوزيرة في تصريحات صحفية “كلفت مدير المديرية بالمحافظة بمتابعة الحادث وتقديم كافة أوجه المساعدة الممكنة إلى جانب صرف المساعدات لأسر المتوفين بمجرد صدور شهادة الوفاة، وهو الآن متواجد بموقع الحادث”.

وفي يوليو الفائت، لقي نحو 40 شخصا مصرعهم بينهم نحو 20 طفلا إثر اصطدام مركب رحلات بمركب تجاري في الوراق بشمال القاهرة.