ساعات قليلة وينتهي عام 2015 لكن حصاده في مصر كان ثقيلا، شهدت شهوره أحداثا سارة وأخرى حزينة وانطلاقات تنموية كبيرة وإخفاقات مؤلمة، كما شهد رحيل عدد من المشاهير ما بين فنانين وسياسيين وحالات طلاق وزواج لفنانين وصعود وتتويج لأندية كبيرة وهزائم ونكسات لأندية أخرى.

في 8 فبراير شهدت مصر كارثة كروية كبيرة حيث لقي 22 مشجعا زملكاويا مصرعهم في أحداث التدافع التي شهدها استاد الدفاع الجوي قبل مباراة الزمالك وإنبي في الدوري العام وأسفر ذلك عن توقف الدوري لعدة شهور قبل أن يعود من جديد بعدة عد شهور.

وعقب تلك الكارثة بأسبوع شهدت مصر مأساة مؤلمة ففي يوم 15 فبراير قتل 21 مواطنا مصريا ذبحاً على يد تنظيم داعش في ليبيا وبعده بيوم وتحديدا في 16 فبراير، ثأرت مصر وردّت بغارة جوية قصفت خلالها معاقل التنظيم بالأراضي الليبية وفي 31 أكتوبر فجعت مصر بكارثة سقوط الطائرة الروسية فوق سيناء راح ضحيتها 224 راكبا وأدت لتوقف الرحلات الجوية والسياحية مع روسيا وبريطانيا وبعض دول العالم، فيما ظلت مفاوضات دول حوض النيل لحل أزمة سد النهضة متعثرة وتنذر بمرحلة جديدة من الفقر المائي لمصر في حالة اكتمال بناء السد وتشغيله.

وشهدت مصر خلال هذا العام أعمالا إرهابية عديدة كان أبرزها اغتيال المستشار هشام بركات النائب العام عن عمر ناهز 65 عاما بعد تعرضه لحادث تفجير بالقرب من موكبه أثناء توجهه إلى مقر عمله وبعدها بيومين وفي الأول من يوليو قامت مجموعات إرهابية بمهاجمة عدد من كمائن الجيش بسيناء أسفرت عن مقتل 17 من ضباطه وجنوده وفي 11 يوليو وقع انفجار أمام مقر القنصلية الايطالية بوسط القاهرة أسفر عن مقتل شخص.

إنجازات مصر في هذا العام كانت كبيرة، ففي 13مارس افتتح الرئيس المصري عبد الفتاح السيسى مؤتمر دعم وتنمية الاقتصاد بشرم الشيخ الذي قوبل بالدعم والمساندة من الدول العربية وفي 28 مارس استضافت مصر أعمال القمة العربية في دورتها السادسة والعشرين وانتهت باعتماد إنشاء قوة عسكرية عربية تشارك فيها الدول التي تضطلع بمهام التدخل العسكري السريع لمواجهة التحديات التي تهدد أمن وسلامة الأمن القومي العربي.

وفي ذلك العام أيضا وفي 16 فبراير تم التوقيع على اتفاقيات التعاون العسكري بين مصر وفرنسا والتي تقوم بموجبها فرنسا بتوريد 24 طائرة مقاتلة من طراز “رافال” لمصر وفي يوم 10 أكتوبر”شهد السيسي مراسم التوقيع على اتفاقيتي تعاون مع الجانب الفرنسي تشمل إعلان نوايا بين وزارتي الدفاع المصرية والفرنسية للتعاون في مجالي الأمن والدفاع، وعقد شراء حاملتي طائرات مروحية من طراز ميسترال ومؤخرا وفي 10 ديسمبر تم تدشين أول غواصة مصرية حديثة بالتعاون مع ألمانيا.

الحدث الأبرز في مصر هذا العام هو افتتاح قناة السويس الجديدة حيث قام الرئيس عبد الفتاح السيسي في 6 أغسطس بإعطاء شارة الانطلاق للمجرى الملاحي الجديد وعبور أول سفينة فيه وفي 25 أغسطس عبرت أكبر سفينة حاويات في العالم بالقناة الجديدة بحمولة 193 ألف طن، وفي 28 نوفمبر أطلق الرئيس عبد الفتاح السيسى إشارة البدء لمشروع تنمية شرق التفريعة ببورسعيد والذي يهدف إلى تحويل قناة السويس من مجرد ممر ملاحي إلي منطقة تنموية متكاملة ومناطق صناعية .

الحدث الاقتصادي الأكبر لمصر في هذا العام هو إعلان أكبر كشف للغاز الطبيعي “شروق” في المياه العميقة بالبحر المتوسط، والذي يوفر لمصر احتياطيات عملاقة من الغاز ويشكل تحولا في إستراتيجية الطاقة المصرية.

وبالنسبة للأحداث الأكثر بروزا على المستوى الدبلوماسي لمصر هو فوزها بالعضوية غير الدائمة لمجلس الأمن فضلا عن فوزها برئاسة المكتب التنفيذي لمجلس وزراء الشئون الاجتماعية العربية.

وفي 12 سبتمبر استقالت حكومة ابراهيم محلب وفي 19سبتمبر أدت الحكومة الجديدة برئاسة المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء اليمين الدستورية.

واختتم العام باكتمال تشكيل البرلمان المصري عقب انتخابات تمت خلال مرحلتين لتكتمل خارطة طريق ثورة 30 يونيو التي بدأت بوضع الدستور ثم الانتخابات الرئاسية وأخيرا البرلمان.